الإثنين, أكتوير 23, 2017

  

الثلاثاء, 16 أبريل 2013 18:34

مدرسة (17 فبراير الثانوية للبنات) بالخمس تعاني من الإهمال وعدم الصيانة

كتبه

كتب/ عبدالباسط مادي – تصوير/ عبدالله الزوي

أعمدة خراسانية تكاد تصبح مثل أعمدة أثار لبدة كانت قد أقيمت لزيادة فصول دراسية لكنها متوقفة منذ سنة 2003م . ممرات ومخازن حولت لفصول وأنابيب صرف مياه المعامل معلقة في أسقف الفصول الدراسية . مواد معملية منتهية الصلاحية . وأكوام من القمامة وأخرى محروقة مكدسة تظهر أنها الطريقة المعتمدة للتخلص منها.. هذا حال مدرسة 17 فبراير الثانوية للبنات بمنطقة سوق الخميس في مدينة الخمس . يقول (أ.محمد عمارة) مدير المدرسة أنها افتتحت عام م1989 ولم تدخل للصيانة من وقتها ويدرس فيها 890 طالبة مقسمة على32 فصلاً في تخصصات علوم الحياة واللغة العربية واللغة الانجليزية وعلوم أساسية وعلوم اجتماعية وتعاني المدرسة من عدة مشاكل منها عدم وجود معلمين لمواد النشاط (الرياضة والموسيقى الرسم) أما بالنسبة لمواد الرياضيات واللغة العربية واللغة الانجليزية فتم تغطية العجز بمعلمي العقود خلال العامين الماضي والجاري ..

ولكن يوجد بعض المعلمين من لديهم 18 حصة في الأسبوع وهناك من وصل حتى لعشرين .وأود إلى أن أشير مشكلة العجز تعاني منها المدرسة باستمرار أي حتى أثناء سير العام الدراسي ومرد ذلك لحصول أكثر من معلمة على إجازة الوضع وحيث أن باب توقيع العقود لسد العجز مع المعلمين يقفل في بداية السنة نلجئ لزيادة جدول حصص المعلمين الآخرين لنفس المادة حتى لا يضيع العام على الطلبة وهذه مشكلة تتجدد كل عام . وتعاني المدرسة من نقص في الأثاث المدرسي وهناك نقطة أحب أن أشير إليها وهي أن المقاعد المزدوجة لا تتناسب مع مرحلة التعليم الثانوي لأنه أثناء الامتحانات يجلس كل طالب في مقعد بمفرده حتى لا تتم عملية الغش وهذه النقطة يجب على الأخوة في مصلحة التقنيات وصيانة المرافق التعليمية وضعها في الاعتبار . و نعاني من التذبذب في الكهرباء وعدم وجود مقابض للأبواب والنوافذ . ونعاني نقص في المواد لمعامل العلوم وخصوصاً معمل الكيمياء حيث أنه منذ سنة 1994 لم يتم مدنا بأية مواد للمعامل حتى المواد الموجدة أغلبها منتهي الصلاحية ولا يمكن استعماله ومنذ 5 سنوات جاءتنا مراسلة من مصلحة التقنيات لحصر المواد المنهية الصلاحية حتى تقوم لجنة من المصلحة بأتلاف هذه المواد ولكنها لم تأتي حتى الساعة وحتى التجارب التي نقوم بها في المدرسة نقوم باستعارة المواد من المدارس الأخرى أو كلية العلوم . وهناك بعض الأدوات التي نقوم بشرائها مثل أنابيب الاختبار. وأيضاً عدم وجود معمل للغة الانجليزية رغم أنه أحدى التخصصات التي تعطى في المدرسة ومعامل الحاسوب تحتاج إلى الصيانة الدورية ومبلغ الصيانة الذي تم مده إلينا بداية العام الدراسي لا يكفي حتى لصيانة الكهرباء فهذا العام تعطل حوالي 400 مصباح ومحول و(فيوز) كهربائي بعد الانتهاء من الصيانة والعام الذي سبقه تعطل حوالي 850 مصباح نتيجة ارتفاع في قوة التيار الكهربائي ولكن رغم هذه الصعاب فالعملية التعليمية مستمرة والنشطات قائمة وشاركنا في جل مسابقات النشاط ففي العام الماضي تحصلت المدرسة على الترتيب الثاني في مسابقة المجلة الحائطية على مستوى ليبيا في العام الماضي .

مشاهدة 3428 مرة آخر تعديل الثلاثاء, 16 أبريل 2013 18:38

رأيك في الموضوع